سكس خلفي عنيف مع جارته الممحونه قوى و من كتر المحنة و عمله معاه واحد احلي نيك بلدي

0 views
0%

سكس خلفي عنيف مع جارته الممحونه قوي و كلام يهيج علي الاخر

سكس خلفي عنيف مع بنت ممحونه تطلب من شاب انه ينام معاها لان هي فى محنة شديدة جدا و محتاجه زب يدخل يطفي نار كسها القايدة

انا شاب عازب عندي ٢٩ عام تسعة و عشرون عاما اعمل صيدلى فى المساء و فى الصباح سكس بلدي

موزع معتمد من أحدي شركات الأدوية المعروفة لدي الجميع كانت تسكن أمامي فتاة عمرها تقريبا ٢٩ عاما تسعة وعشرون عاما

نفس عمري تقريبا و كانت تعمل فى الإعلام كانت معدة برامج فى أحدي القنوات المعروفة

و كانت تأتي دائما فى وقت متأخر لشقتها منت الاحظ هذا لاني كنت انتهي من شفت

عملى فى الثانية صباحا تقريبا و هي كانت تأتي على حدود الساعة الثالثة صباحا

و كانت جميلة للغاية كنت أود أن اتعرف عليها و منت معجب بها

و فى يوم كنت أنا فى الصيدلي و هي اتت إلى و قالت انت جارنا اللى ساكن فى التالت

سكس بلدي جامد جدا

سكس خلفي عنيف

قلت له نعم أنا سلمت على و تبادلنا أطراف الحديث ثم قالت لي وهي مكسوفة

هل لديك شئ لتهدأت الشهوة انا باستغراب لماذا تطلبين هذا قالت أنا فتاة كبيرة

فى السن و الضغوطات على كبيرة و أمر بتجارب كثيرة فى الشغل

وانت تعلم أن الفتاة فى مجتمعنا هذا لا يمكن أن تعيش بحرية مثل

الغرب قلت له انت لا تحتاجين هذا أعطيت لها مهدئ ثم قلت لها

انا انهي عملى فى الثانية صباحا لو كنتي مستيقظة ممكن أن نجلس معا

و نرتب أطراف الحديث معا قابلت وهي مكسوفة ماشى ثم اخذة الدواء

وذهبت اللى المنزل وبعد غداة ساعات انهيت الدوام و بعدها صعدة وانا فى قمت

السادة اخيرا آخذة فرصة تجعلني اقترب من الفتاة التى احلم به وقفت عند الباب

و طرقت بعدوا انتظرت برهة ثم طرق مرة أخرى و بعد دقيقة تقريبا

فتحت الباب لي وقالت تفضل دخلت الشقة كانت رائحتها حشيش نيك فاجر

نيك طيز مصري

افلام سكس مصري

يا له من ليلة صاخبة ابتسمت ابتسامه خفيفة و اخفيتها قليلا ثم ذهبنا

اللى البلكونة و بعدها بداء الحديث يتدفق شيا ف شئ و وصلنا لسؤال

لماذا تريدي تهدائة شهوتك ياعزيزتي قالت أنا شهوتي عالية جاد

و عندما تريد رجالا بهيج بطريقة مش طبيعية قلت لها عندما

سكس خلفي عنيف

تهيحين تعاليلى ثم ضحكة وانا ضحكت لكنى كنت اقصد ذالك حقا
بعد عدة دقائق من الحديث معا قالت أنا اشتهيك يارجل تعامله نكني

الان و ادخل زبك فى كسي الهائج و بدنا ليلة كبيرة جاد و جميلة

مسكت ظبى ومصته بعنف و اكنها اول مره لها هل زبي يحتوي على شئ شهي

للغاية يافتاو ياممحونة مصت حتي احمر زبي الكبير و فار لبني على وجها الناعم الجميل للغاية

From:
Date: يونيو 16, 2020
سكس خلفي عنيف مع جارته الممحونه قوي و كلام يهيج علي الاخر

سكس خلفي عنيف مع بنت ممحونه تطلب من شاب انه ينام معاها لان هي فى محنة شديدة جدا و محتاجه زب يدخل يطفي نار كسها القايدة

انا شاب عازب عندي ٢٩ عام تسعة و عشرون عاما اعمل صيدلى فى المساء و فى الصباح سكس بلدي

موزع معتمد من أحدي شركات الأدوية المعروفة لدي الجميع كانت تسكن أمامي فتاة عمرها تقريبا ٢٩ عاما تسعة وعشرون عاما

نفس عمري تقريبا و كانت تعمل فى الإعلام كانت معدة برامج فى أحدي القنوات المعروفة

و كانت تأتي دائما فى وقت متأخر لشقتها منت الاحظ هذا لاني كنت انتهي من شفت

عملى فى الثانية صباحا تقريبا و هي كانت تأتي على حدود الساعة الثالثة صباحا

و كانت جميلة للغاية كنت أود أن اتعرف عليها و منت معجب بها

و فى يوم كنت أنا فى الصيدلي و هي اتت إلى و قالت انت جارنا اللى ساكن فى التالت

سكس بلدي جامد جدا

سكس خلفي عنيف

قلت له نعم أنا سلمت على و تبادلنا أطراف الحديث ثم قالت لي وهي مكسوفة

هل لديك شئ لتهدأت الشهوة انا باستغراب لماذا تطلبين هذا قالت أنا فتاة كبيرة

فى السن و الضغوطات على كبيرة و أمر بتجارب كثيرة فى الشغل

وانت تعلم أن الفتاة فى مجتمعنا هذا لا يمكن أن تعيش بحرية مثل

الغرب قلت له انت لا تحتاجين هذا أعطيت لها مهدئ ثم قلت لها

انا انهي عملى فى الثانية صباحا لو كنتي مستيقظة ممكن أن نجلس معا

و نرتب أطراف الحديث معا قابلت وهي مكسوفة ماشى ثم اخذة الدواء

وذهبت اللى المنزل وبعد غداة ساعات انهيت الدوام و بعدها صعدة وانا فى قمت

السادة اخيرا آخذة فرصة تجعلني اقترب من الفتاة التى احلم به وقفت عند الباب

و طرقت بعدوا انتظرت برهة ثم طرق مرة أخرى و بعد دقيقة تقريبا

فتحت الباب لي وقالت تفضل دخلت الشقة كانت رائحتها حشيش نيك فاجر

نيك طيز مصري

افلام سكس مصري

يا له من ليلة صاخبة ابتسمت ابتسامه خفيفة و اخفيتها قليلا ثم ذهبنا

اللى البلكونة و بعدها بداء الحديث يتدفق شيا ف شئ و وصلنا لسؤال

لماذا تريدي تهدائة شهوتك ياعزيزتي قالت أنا شهوتي عالية جاد

و عندما تريد رجالا بهيج بطريقة مش طبيعية قلت لها عندما

سكس خلفي عنيف

تهيحين تعاليلى ثم ضحكة وانا ضحكت لكنى كنت اقصد ذالك حقا بعد عدة دقائق من الحديث معا قالت أنا اشتهيك يارجل تعامله نكني

الان و ادخل زبك فى كسي الهائج و بدنا ليلة كبيرة جاد و جميلة

مسكت ظبى ومصته بعنف و اكنها اول مره لها هل زبي يحتوي على شئ شهي

للغاية يافتاو ياممحونة مصت حتي احمر زبي الكبير و فار لبني على وجها الناعم الجميل للغاية

"> سكس خلفي عنيف مع جارته الممحونه قوي و كلام يهيج علي الاخر

سكس خلفي عنيف مع بنت ممحونه تطلب من شاب انه ينام معاها لان هي فى محنة شديدة جدا و محتاجه زب يدخل يطفي نار كسها القايدة

انا شاب عازب عندي ٢٩ عام تسعة و عشرون عاما اعمل صيدلى فى المساء و فى الصباح سكس بلدي

موزع معتمد من أحدي شركات الأدوية المعروفة لدي الجميع كانت تسكن أمامي فتاة عمرها تقريبا ٢٩ عاما تسعة وعشرون عاما

نفس عمري تقريبا و كانت تعمل فى الإعلام كانت معدة برامج فى أحدي القنوات المعروفة

و كانت تأتي دائما فى وقت متأخر لشقتها منت الاحظ هذا لاني كنت انتهي من شفت

عملى فى الثانية صباحا تقريبا و هي كانت تأتي على حدود الساعة الثالثة صباحا

و كانت جميلة للغاية كنت أود أن اتعرف عليها و منت معجب بها

و فى يوم كنت أنا فى الصيدلي و هي اتت إلى و قالت انت جارنا اللى ساكن فى التالت

سكس بلدي جامد جدا

سكس خلفي عنيف

قلت له نعم أنا سلمت على و تبادلنا أطراف الحديث ثم قالت لي وهي مكسوفة

هل لديك شئ لتهدأت الشهوة انا باستغراب لماذا تطلبين هذا قالت أنا فتاة كبيرة

فى السن و الضغوطات على كبيرة و أمر بتجارب كثيرة فى الشغل

وانت تعلم أن الفتاة فى مجتمعنا هذا لا يمكن أن تعيش بحرية مثل

الغرب قلت له انت لا تحتاجين هذا أعطيت لها مهدئ ثم قلت لها

انا انهي عملى فى الثانية صباحا لو كنتي مستيقظة ممكن أن نجلس معا

و نرتب أطراف الحديث معا قابلت وهي مكسوفة ماشى ثم اخذة الدواء

وذهبت اللى المنزل وبعد غداة ساعات انهيت الدوام و بعدها صعدة وانا فى قمت

السادة اخيرا آخذة فرصة تجعلني اقترب من الفتاة التى احلم به وقفت عند الباب

و طرقت بعدوا انتظرت برهة ثم طرق مرة أخرى و بعد دقيقة تقريبا

فتحت الباب لي وقالت تفضل دخلت الشقة كانت رائحتها حشيش نيك فاجر

نيك طيز مصري

افلام سكس مصري

يا له من ليلة صاخبة ابتسمت ابتسامه خفيفة و اخفيتها قليلا ثم ذهبنا

اللى البلكونة و بعدها بداء الحديث يتدفق شيا ف شئ و وصلنا لسؤال

لماذا تريدي تهدائة شهوتك ياعزيزتي قالت أنا شهوتي عالية جاد

و عندما تريد رجالا بهيج بطريقة مش طبيعية قلت لها عندما

سكس خلفي عنيف

تهيحين تعاليلى ثم ضحكة وانا ضحكت لكنى كنت اقصد ذالك حقا بعد عدة دقائق من الحديث معا قالت أنا اشتهيك يارجل تعامله نكني

الان و ادخل زبك فى كسي الهائج و بدنا ليلة كبيرة جاد و جميلة

مسكت ظبى ومصته بعنف و اكنها اول مره لها هل زبي يحتوي على شئ شهي

للغاية يافتاو ياممحونة مصت حتي احمر زبي الكبير و فار لبني على وجها الناعم الجميل للغاية

&source=https://xnnxxs.com">

اترك تعليقاً